چهار شنبه، 5 تیر 1398 / 2019 June 26
اسم
البريد الإلكتروني
رسالة إلى المستلم
پورمحمدی ، محمد تقی

ولد آية الله محمد تقي بورمحمدي سنة 1956م في قرية النجق الواقعة على أطراف مدينة مرند في محافظة آذربايجان الشرقية، وكان جدّه رغم أميته وعدم دخوله السلك الحوزوي الا أنه كان من وجهاء المنطقة والمرجع في حلّ الخصومات وتسوية النزاعات التي تنشب بين أبناء المنطقة، وكان يقتات من عرق جيبنه ومزاولته للزراعة في قريته.

وبعد أن أنهى الشيخ بورمحمدي دراسته الابتدائية توجه سنة 1971م إلى تلقي العلوم الدينية بتشجع وحثّ من والده المكرّم، مبتدءاً دراسته في حوزة تبريز العلمية وبعد أن تلقى قسماً من المقدمات انتقل إلى مدينة قم المقدسة ليواصل الدراسة هناك. وبعد الفراغ من مرحلة السطوح شرع بحضور الدراسات العليا (البحث الخارج) في الفقه والأصول وكان يقرن بين الدرس والتدريس في آن واحد.

تلمّذ آية الله محمدي على المقدمات والأدب العربي على يد مشايخ وأساتذة كبار كالميرزا رحيم قراملكي، والسيّد مهدي مرعشي نجفي، والحاج الميرزا عمران عليزادة. أما مرحلة السطوح فقد تلمّذ في اللمعة الدمشقية على المرحوم آية الله اشتهاردي وآية الله الشسيخ عبد الكريم الملائي التبريزي، فيما أخذ القوانين على يد آية الله الميرزا محسن دوزدوزاني، والمكاسب على يد كلّ من آية الله السيّد أبو الفضل موسوي تبريزي، والشيخ مصطفی إعتمادی، والميرزا ید الله دوزدوزاني، والميرزا محسن دوزدوزاني والمرحوم آية الله ستوده، وتلمّذ في الكفاية على يد آية الله باياني.

وبعد الفراغ من مرحلة السطوح شرع بحضور الدراسات العليا التي واصل الدراسة فيها طيلة عشر سنين على يد كلّ من الآيات العظام: منتظري، تبريزي، سبحاني، فاضل لنکراني، ومکارم الشيرازي. وكان مشايخه في قسم الفلسفة والحكمة آية الله أنصاري الشيرازي والعلامة حسن زاده آملي وآية الله جوادي آملي الذين نهل من رقراق فراتهم، فيما أخذ المنظومة والأسفار الأربعة على يد هؤلاء الأعاظم أيضاً.

وقد اهتم آية الله بور محمدي منذ السنين الاولى لدراسته بشأن التدريس والقاء المحاضرات العلمية حيث قرر التصدي لتدريس كل المواد الدراسية التي تلقاها على يد مشايخه؛ ومن هنا شرع بتدريس كتاب جامع المقدمات والسيوطي في مدينة قم وما زال يمارس التدريس فقد تصدى لتدريس جامع المقدمات والسيوطي والمغني والمعالم وشرح اللمعة والرسائل والمكاسب لأكثر من دورة دراسية، وما زال مشغولا بتدريس المكاسب وكفاية الأصول مضافا إلى القاء محاضرات على مستوى الدراسات العليا (البحث الخارج) في الفقه والأصول على فضلاء وطلاب العلوم الدينية في قم المقدسة.

وكانت له باع طويلة في مجال التأليف والكتابة حيث صدر له الكثير من المقالات والكتب في مختلف الفنون كالفقه والأصول والتفسير والتاريخ والسيرة .

أما النشاط السياسي والجهادي فقد كانت له فيه قدم راسخة حيث آزر الإمام الخميني والشعب الإيراني في حركتهم المعارضة للنظام البهلوي الجائر على مرّ العقود التي تحرك فيها الإمام مبتدءا ذلك وهو في ريعان شبابه الأمر الذي أدى إلى اعتقاله وتعرض للاستجواب والتعذيب، وبعد انتصار الثورة الإسلامية كان من السبّاقين للالحتاق بصفوف الجبهات لمقارعة العدو الغاشم الذي اجتاح البلاد وقد تواصل وجوده في الجبهات قرابة الاربعين شهرا، بل كان مسؤولا للعلاقات العامة في المنطقة الخامسة وقائداً للحرس الثوري في مدينة أردبيل، هذا مضافا إلى الخدمات التي أسداها خلف خطوط المعركة.

بذل الشيخ محمدي قصارى جهده لتصحيح وتحقيق ثم طباعة ونشر كتاب فهرست النسخ الخطية لمكتبة مراغة العامّة وكتاب شمس الضحى في مناقب النبي وأئمة الهدى لآية الله العظمى السيّد مرتضى المرعشي النجفي.

صدر حكم بتعيينه إماما لجمعة مدينة مراغة سنة 1998م وفي عام 2005م انتخب بأغلبية ساحقة ممثلا لأهالي محافظة آذربايجان الشرقية في مجلس خبراء القيادة.

نام پدر
سال تولد
محل تولد
ساکن
نماینده استان
آذربایجان شرقی
نام مهم‏ترین اساتید درس خارج
نام تخصص‏هاى علمى (غیر از فقه و اصول)
نام مهم‏ترین آثار علمى
فعالیت‏هاى علمى
مسئولیت كنونی
مسئولیت قبلى
پست الكترونیكی
اسم الأب
تاریخ الولادة
محل الولادة
محل الإقامة
ممثل محافظة
آذربایجان شرقی
أبرز أساتذة خارج الفقه
التخصصات العلمیة
أهم عناوین الآثار
النشاطات العلمیة
المسئولیة الحالیة
المسئولیة السابقة
برید الإلکترونی
ParentName
BirthDate
BirthPlace
LivePlace
ProvinceId
آذربایجان شرقی
ImportantLessonTeacherName
OtherProficiency
ScientificWorks
ScientificActivities
CurrentLiability
PreviousLiability
Email
إرسال الرأی
المؤلف
النص
*