یکشنبه، 4 فروردین 1398 / 2019 March 24
اسم
البريد الإلكتروني
رسالة إلى المستلم
ممدوحی ، حسن

ولد آية الله حسن ممدوحي سنة 1939م في مدينة كرمانشاه في أوساط أسرة مؤمنة عرفت بحبّها للعلم والعلماء. وكان والده رجلَ أعمال وتجارة مضافاً إلى دراسته للعلوم الحوزوية إلى حدّ شرح اللمعة بجداره وهيمنة على المباحث العلمية، وكان دارهم منتجعاً لعلماء الدين والروحانيين في المدينة.

وما أن بلغ الشيخ آية الله ممدوحي السنة السابعة من عمره حتى دخل المدارس الابتدائية وبعد الفراغ من الدراسة الأكاديمية توجّه صوب الدراسات الدينية الا أنّه واجه في بداية الأمر اعتراضا من الأهل فمن هنا ذكر أنه نذر أن يقرأ زيارة عاشوراء أربعين مرّة واقفاً [ليحقق الله له ما يريد].

وبعد أن فرغ من بعض المواد الدراسية لمرحلة المقدمات إنتقل إلى مدينة قم ليواصل مشواره الدراسي هناك، حيث أكمل ما تبقى من مرحلة المقدمات وشرع بدراسة شرح اللمعة الدمشقية، وبعد الانتهاء من مرحلة السطوح حضر أبحاث الخارج لكبار العلماء في عصره إلى جانب مواصلة دراسة العقليات والفلسفة فكان يعد من تلامذة العلامّة الطباطبائي على مستوى الحقلتين العامة والخاصة اللتين كان يعقدهما العلامّة رحمه الله. وكان كثير الملازمة والمحاورة لمشايخه، الأمر الذي ولّد لديه خزينا من الذكريات عن هؤلاء الأعلام.

تلمّذ آية الممدوحي طيلة رحلته العلمية على يد الكثير من العلماء، فقد تلمّذ في شرح اللمعة على يد آية الله ستودة، فيما حضر المكاسب عند آية الله المشكيني، والرسائل لدى كلّ من آية الله نوري همداني والمرحوم آذري قمي، فيما تلمّذ في الكفاية على يد آية الله سلطاني.

وبعد الفراغ من مرحلة السطوح العالية تلمّذ في مرحلة الخارج على يد كبار الآيات والمراجع العظام، ففي الفقه على يد المرحوم آية الله المحقق الداماد، مضافاً إلى أربع سنين أمضاها في حضور درس آية الله العظمى السيد الكلبايكاني (رحمه الله‌)، وكان في الوقت نفسه يحضر حلقات أصول الفقه التي كان يعقدها المرحوم آية الله الميرزا هاشم الأملي متزوداً من فيض علمه لسنوات طويلة.

عرف عن آية الله الممدوحي تبحره وتضلعه في الأمور العقلية والفلسفة حيث حضر لفترة طويلة كتاب الأسفار الأربعة على يد العلامّة الكبير السيّد محمد حسين الطباطبائي (رحمه الله)، مضافاً إلى حضوره في الجلسات الخاصّة التي كان العلامّة يعقدها لخاصّة تلامذته في ليالي الخميس والجمعة، مع الاستفادة الكبيرة من المنهج الاخلاقي والبرنامج السلوكي والعرفاني للعلامة الطباطبائي (رحمه الله). وبعد رحيل العلامّة الطباطبائي انتقل إلى حلقة درس آية الله جوادي آملي في درس كل من الأسفار الأربعة وفصوص الحكم، ومنها إلى حلقات درس آية الله حسن زاده آملي منتهلا من نمير علم هذين العلمين الفيّاض ومستفيداً منهما غاية الفائدة.

كان الشيخ ممدوحي وخلال مسيرته الدراسة زميلاً ومباحثاً لمجموعة من فضلاء الطلاب، كآية الله محسن خرازي، وآية الله رضا استادي والشيخ قدرت الله نجفي، حيث تدارس مع هؤلاء الأعلام الكثير من العلوم التي درسها.

إنّ حياة آية الله الممدوحي غنية بالعطاء العلمي والثقافي، فقد تصدّى مرّات عديدة لتدريس المواد العلمية الخاصة بمرحلة السطوح العالية فقهاً وأصولاً من قبيل كتاب كفاية الأصول للآخوند الخراساني، ومن هنا قام بتربية جيل من فضلاء الطلاب؛ علما أن الجانب العقلي هو الطاغي على عطائه المعرفي وذلك للضرورة الماسّة لتلك العلوم من جهة وعملاً بإرشاد شيخه آيه الله جوادي آملي من جهة أخرى، حيث تمكن من تدريس كلّ من كتاب بداية الحكمة ونهاية الحكمة للعلامّة الطباطبائي أكثر من مرّة، مضافاً إلى تدريس كتاب شرح الإشارات لابن سينا وشرح المنظومة للسبزواري، فيما يواصل الآن القاء حلقاته العلمية في تدريس كتاب الأسفار الأربعة لصدر الدين الشيرازي.

لم يغب الشيخ ممدوحي عن ساحة التأليف والكتابة فقد صدر له الكثير من المؤلفات القيمة، من قبيل: شرح الصحيفة السجادية، شرح نهج البلاغة، شرح رسالة الولاية للعلامة الطباطبائي، رسالة في علم الإمام، القانون الأساسي، إنسان‌ وجهان[الإنسان والعالم] في معرفة المدرسة الإسلامية، الاجتهاد والتقليد، حكمت حكومة فقيه= فلسفة سلطة الفقيه، وشرح رسالة الوجود لكاشف الغطاء.

انضم آية الله ممدوحي إلى صفوف الثوار المناهضين للشاه مع إنطلاقة أولى بوادر الثورة وبقي مواصلا مسيرة الثورة لم يألوا جهداً في مواجهة سلطة الأسرة البهلوية‌، وقد تعرض بسبب مواقفه هذه للكثير من المطاردة والتهديد. كما يرجع تعاونه مع جماعة مدرسي الحوزة العلمية إلى تلك الأيام مستغلا جميع الفرص للتخطيط للثورة وزعزعة نظام الحكم الجائر. وقد واصل الشيخ آية الله ممدوحي مؤازرته للثورة بعد انتصارها والوقوف إلى جنب الإمام الخميني ومعاضدة خليفته آية الله العظمى السيّد علي الخامنئي (دام ظله) وظل مدافعاً عن الثورة في أكثر من موقع وعلى أكثر من صعيد.

يواصل الشيخ ممدوحي الآن القاء دروسه الحوزوية في مدينة قم المقدسة مربياً لجيل من فضلاء مدرسة الإمام الصادق عليه السلام.

نام پدر
سال تولد
محل تولد
ساکن
نماینده استان
آذربایجان شرقی
نام مهم‏ترین اساتید درس خارج
نام تخصص‏هاى علمى (غیر از فقه و اصول)
نام مهم‏ترین آثار علمى
فعالیت‏هاى علمى
مسئولیت كنونی
مسئولیت قبلى
پست الكترونیكی
اسم الأب
تاریخ الولادة
محل الولادة
محل الإقامة
ممثل محافظة
کرمانشاه
أبرز أساتذة خارج الفقه
التخصصات العلمیة
أهم عناوین الآثار
النشاطات العلمیة
المسئولیة الحالیة
المسئولیة السابقة
برید الإلکترونی
ParentName
BirthDate
BirthPlace
LivePlace
ProvinceId
آذربایجان شرقی
ImportantLessonTeacherName
OtherProficiency
ScientificWorks
ScientificActivities
CurrentLiability
PreviousLiability
Email
إرسال الرأی
المؤلف
النص
*