چهار شنبه، 5 تیر 1398 / 2019 June 26
اسم
البريد الإلكتروني
رسالة إلى المستلم
طه محمدی ، غیاث ‏الدین

جاء في الترجمة التي كتبها غياث الدين بن عباس علي طه محمدي لنفسه أنّه ولد سة 1947م في وسط أسرة مؤمنة في قرية نائية جداً تفتقر لمعظم مستلزمات الحياة وتابعة لمدينة فامنين في همدان، وفي الخامسة من عمره دخل الكتاتيب لتعلم القراءة والكتابة. وبعد الفراغ منها تلمّذ على يد شقيقه في كتاب جامع المقدمات وكان شقيقه يتصف بالدقة والصرامة الشديدة حتى أنّ الشيخ طه محمدي تمكن من تدريس جامع المقدمات قبل بلوغه سن البلوغ الشرعي، وكان مضطراً لمراجعة ما لم يهضمه في اثناء الدرس باذلا قصارى جهده لفهمه خارج حلقة الدرس، وفي هذا المجال يضيف الشيخ: أنّ عملية التدريس هذه ساعدتني في تحويل الضعف إلى قوة حيت ترسخت المادة في ذهني، حتى تمكنت من تدريس جميع المتون الدراسية بدءاً بجامع المقدمات وحتى كتاب الكفاية للآخوند الخراساني، ومازلت رغم مرور أكثر من خمسين عاماً على ممارستي التدريس مواصلا لهذا المشوار بفضل من الله تعإلى ورعاية بقيّة الله الأعظم (عج) ولم أشعر بالكلل والملل لما ألهمت من محبّة وشوق كبيرين لعملية التدريس.

وقد أشار الشيخ طه محمدي في معرض حديثه عن مشايخه وأساتذته إلى تلمّذه في اللمعة الدمشقية وكتاب القوانين على يد المرحوم آية الله ستودة والسيّد أبو الحسن حسيني بابلي وآية الله إعتمادي؛ فيما درس الرسائل على يد آية الله نوري همداني وآية الله إعتمادي. وفي المكاسب حضر عند كلّ من المرحوم آية الله مشكيني والشيخ فاضل لنكراني والشيخ خزعلي والشيخ منتظري. وكان أستاذه في كفاية الأصول آية الله سلطاني بروجردي.

وبعد الفراغ من مرحلة السطوح التحق ولأوّل مرّة بحلقة الإمام الخميني للدراسات العليا (البحث الخارج) في الفقه والأصول وكان ذلك ما بين إطلاق سراح الإمام من المعتقل وإبعاده خارج البلاد، حيث انتقل الشيخ بعد الفراغ الذي أحدثه إبعاد الإمام إلى حلقة درس آية الله الميرزا هاشم آملي في الفقه والأصول، وكان بين الحين والآخر يحضر دروس كلّ من الآيات الكلبايكاني، وشريعتمدار والشيخ مرتضى الحائري.

لم يهمل الشيخ طه محمّدي الدراسات العقلية فقد تلمّذ في المنظومة على يد الشهيد الكبير الدكتور مفتح الهمداني، فيما إدرك مقداراً من درس الأسفار للمرحوم العلامّة الطباطبائي ثم واصل مسيرته مع كتاب الأسفار على يد كلّ من الأساتذة المبجلين آية الله جوادي آملي والعلامّة الشهيد مرتضى مطهري والعلامّة حسن زاده آملي، مقتصراً على الأخير في درس العرفان النظري.

أما بخصوص العمل السياسي فقد كان للشيخ- حسب ما جاء في الترجمة- شرف المؤازرة والمعاضدة لحركة الإمام الخميني منذ إنطلاقتها الأولى متحملاً في هذا الطريق الكثير من الصعاب والمشاكل، فقد تعرّض للضرب والتعذيب أثناء التظاهرات والرحلات التبليغية التي كان يقوم بها مضافا إلى الاعتقال والإيداع خلف قضان السجون، وبعد انتصار الثورة الإسلامية 1982م صدر الأمر من مكتب الإمام الخميني (رحمه الله) بتنصيبه إماماً للجمعة في مدينة فامنين حيث تمكن هناك من تأسيس حوزة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام العلمية التي خرّجت- ولله الحمد- المئات من الطلبة الأفاضل، مضافاً إلى مدرسة الزهراء العلمية النسوية. يتصدّى الشيخ اليوم لإمامة الجمعة في همدان مع تمثيله أهالي المحافظة في مجلس خبراء القيادة.

نام پدر
سال تولد
محل تولد
ساکن
نماینده استان
آذربایجان شرقی
نام مهم‏ترین اساتید درس خارج
نام تخصص‏هاى علمى (غیر از فقه و اصول)
نام مهم‏ترین آثار علمى
فعالیت‏هاى علمى
مسئولیت كنونی
مسئولیت قبلى
پست الكترونیكی
اسم الأب
تاریخ الولادة
محل الولادة
محل الإقامة
ممثل محافظة
هرمزگان
أبرز أساتذة خارج الفقه
التخصصات العلمیة
أهم عناوین الآثار
النشاطات العلمیة
المسئولیة الحالیة
المسئولیة السابقة
برید الإلکترونی
ParentName
BirthDate
BirthPlace
LivePlace
ProvinceId
آذربایجان شرقی
ImportantLessonTeacherName
OtherProficiency
ScientificWorks
ScientificActivities
CurrentLiability
PreviousLiability
Email
إرسال الرأی
المؤلف
النص
*